كلمة ابوية صادقة

مسكين ابن آدم لا يُحارب إلا أخاه ولا يحسد إلاّ شقيقه ولا يتمرد إلاّ على أسرته ولا يتهم إلاّ البريء ولا يتجرأ إلاّ على المظلوم  ولا ينتفض  إلاّ على العالم و لا يُرهب  إلاّ المستضعف  ولا يَقتلُ  إلا المقهور ولا يَسرقُ إلاّ المحتاج   وللأسف هذا هو حال الضعفاء المفلسين  الذين تنطلق شرارات الغضب والحقد والحسد والعصبية الحمقاء من عالم الشعور أو اللاشعور في أنفسهم لأجل النكاية بالآخرين  وفرض  مخططاتهم  الظالمة على الشعوب  لقهرها واستعبادها ، ولذا يجب  الإحتكام إلى الإسلام الصحيح والعقل السليم ، ونسأل الله تعالى أن يهدينا جميعاً لما يُحبّه ويرضاه  ويُعلّمنا سُبُل الخير من التعاون  والمودة والرحمة  والتزام جانب الإستقلال  والعدالة في التقييم والحكم لأنها مسؤولية شرعية  وعلمية واخلاقية  ، وأن نتجنب  الإجتراء والظلم والمزايدات والإرهاب على الآخرين  لدوافع شخصية وطائفية  وعرقية، هكذا  علّمنا الإسلام  ، وهكذا يجب أن نكون كما هي  تطبيقات أهل البيت (ع) الصادقة وهكذا  ينبغي أن يكون سلوك الناس أجمعين .