لا تصلوا الصلاة البتراء

 

قال رسول الله (ص) : لا تصلُّوا عليَّ الصلاة البتراء. فقالوا: وما الصلاة البتراء ؟ قال: تقولون اللهمَّ صلِّ على محمدٍ وتسكتون ، بل قولوا اللهمَّ صلِّ على محمدٍ وعلى آل محمد . ذكره ابن حجر في الصواعق المحرقة ص146. 

 وقال (ص) : مَنْ صلَّى صلاةً ولم يصلِّ فيها عليَّ وعلى أهل بيتي لم تُقبَلَ منه . ذكره الدارقطني في سُنَنِهِ ج1 ص355 حديث 6 . 

 ولمَّا نزلت الآية المباركة قوله تعالى : ( إنَّ الله ومَلاَئِكَتَهُ يُصلُّونَ عَلىَ النبِّي يا أيُّها الَّذينَ آمنوا صَلُّوا علَيهِ وَسَلِّمُوا تَسليما) الأحزاب/56 .  سأله المسلمون : يا رسول الله قد علَّمتنا السلام عليك ، فكيف الصلاة عليك ؟ فقال : قولوا اللهمَّ صلِّ على محمدٍ وآلِ محمدٍ كما صلَّيتَ على ابراهيمَ وآل إبراهيم إنَّكَ حميدٌ مجيد . 

 وقد رويَ عن النبي (ص) في آثار الصلاة التامَّة قوله : (( كلّ دعاءٍ محجوبٍ عن الله حتَّى يُصلِّي على محمّدٍ وأهلِ بيتهِ)) الجامع الصغير للسيوطي ج1 ص656 حديث4266 ، وفي كنز العمال للمتقي الهندي ج2ص78 حديث 3215 . 

 كما يتفق المسلمون على أنَّ الصلاة على محمدٍ وآلِ محمدٍ ذكرها واجبٌ في الصلاة في التشهد الوسط والأخير . حتى ضَمَّنَ الشافعي إمام المذهب الشافعية بأبيات شعرية  هذا الحكم :

ياآلَ بيت رسول اللهِ حُبُّكُمُ

                       فرضٌ من الله في القرآن أنزله .

كفاكُم من عظيم الشأنِ أنَّكُم

                    مَنْ لَمْ يُصلِّي عليكُمْ لا صلاة له

 فاحذروا أيُّها المسلمون من الصلاة البتراء ولا تبخسوا حقَّ أهل البيت (ع) من الصلاة المحمدية التامَّة  .